شاركت المرأة المصرية في كافة مراحل نضال الشعب المصري ضد الاحتلال بدءا من العدوان الثلاثي حيث ذكر كتاب “المرأة المصرية ..مشوار طويل من الحجاب إلى 6 أكتوبر” صدرعن وزارة الإعلام عام 1974، أنه تم تنظيم كتائب محاربة من السيدات المصريات عام 1956 بلغ عددها 30 ألف فتاة تواجدن في الصفوف الخلفية لمساعدة الجرحى والمصابين، وأيضا التدريب على حمل السلاح، وكانت من أشهر السيدات التي حملت السلاح هي الفنانة الرائعة تحية كاريوكا والفنانة الجميلة نادية لطفي، وفيما بعد استقبلهما الزعيم الراحل جمال عبد الناصر مع وفد النساء المصريات وقام بتكريمهما واحتفى بهما احتفاءً اصا.

بينما مثلت فترة ما بعد نكسة 1967 معاناة كبيرة شاركت فيها المرأة السينائية وكان لها دورا فعالا وإيجابيا في المقاومة بجانب الرجل، والمرأة البدوية كان لها أثرا فعالا في حرب أكتوبر فهي التي قامت بتهريب الفدائيين وعلاجهم ومساعدتهم في الوصول إلى الأراضي المصرية عقب طرق لم يعرفها العدو رغم أن تلك المرأة لم تتعلم ولم تدرب ولكن بفطرة الانتماء وحب الوطن دافعت عن أرضها في مواجهة العدو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *