العنف ضد المرأة مصر :انقر هنا للوصول إلى الدراسة

تتعرض النساء إلى العنف في جميع أنحاء العالم؛ و تعانى النساء من الإيذاء الجسدي و النفسي الذي يبلغ حد فقدان الحياة احيانا.  كما تتحمل بعض المجتمعات التكلفة الاقتصادية المترتبة على علاج وإعادة تأهيل  اطفالهن، بالإضافة إلى تحمل المجتمعات لتبعات ملاحقة مرتكبي ًالنساء الناجيات من العنف، وايضا العنف. هذا بالإضافة إلى الثمن الباهظ الذي يدفعه الأفراد الذين يتعرضون للصدمات، هذا بالإضافة الى ان هذه الظاهرة تؤدى الى ضعف مشاركة المرأة فى تنمية مجتمعاتها وتقدمها.
وفي حين ينتشر العنف انتشارا واسعا، فإنه من المسائل التى يمكن تجنبها، وهنا يقع على المؤسسات المعنية الحكومية وغير الحكومية دور اساسى في مواجهة ظاهرة العنف، حيث إن تمكين النساء من العيش فى بيئة خالية من العنف يعد من الأمور الأساسية لتنمية مجتمعات آمنة و منتجة.  كما أن توفير الحياة الآمنة للنساء و لجميع أفراد المجتمع تعد من المبادﺉ الأساسية التي تتضمنها الاتفاقيات الدولية التي تلتزم مصر بها.
يمثل العنف ضد النساء انتهاكا للقيم الثقافية والدينية فى مصر، ويبذل المجلس القومي للمرأة بقيادة السيدة الأولى سوزان مبارك، جهودا رائدة لمواجهة العنف والقضاء على التمييز ضد النساء في مصر، وقد تجلت هذه الجهود خلال السنوات القليلة الماضية في تحقيق بعض النجاحات المهمة، منها تبني قانون جديد يدعم نظام محاكم الأسرة، وتأسيس مكتب للشكاوى يساعد النساء فى الحصول على حقوقهن.  كما يستمر المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع بقية الأجهزة الحكومية وغير الحكومية المصرية، في إطلاق المبادرات التي من شأنها مواجهة العنف ضد النساء، و يعمل المجلس حاليا بالتعاون مع وزارة العدل، وأعضاء  من الردع للمخالفين.ًالبرلمان، والمجتمع المدني لأجراء تعديلات تشريعية تحقق مزيدا
ويأتي في إطار هذه الجهود استضافة المجلس و مشاركته فى مشروع «مناهضة العنف ضد المرأة» الذي يمول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وينفذ بقيادة لجنة استشارية مشكلة من بعض أعضاء المجلس إلى جانب خبراء خارجيين.